منتديات الأخصائيين الإجتماعيين
منتديات الأخصائيين الإجتماعيين

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك


الخدمة الإجتماعية ..... تمهد الطريق للتغيير
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول



شاطر | 
تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 الاثار المترتبة لانتشار المخدرات!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ADMIN
مؤسس المنتدى

مؤسس المنتدى
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 115
النقاط : 341
تاريخ التسجيل : 11/01/2016
العمر : 34
الموقع : http://socialwork.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: الاثار المترتبة لانتشار المخدرات!!   الأربعاء يناير 27, 2016 3:44 pm

الاثار المترتبة لانتشار المخدرات!!


تتعدد الآثار المترتبة على انتشار ظاهرة المخدرات ما بين آثار أمنية، وصحية،ونفسية،واجتماعية، واقتصادية،وغير ذلك من الآثار التي يمكن التعرف عليها بشكل موجز على النحو التالي:

-الآثار الأمنية:
ليس هناك شكٌ في أن تعاطي المخدرات والاتجار فيها جريمة في حد ذاتها يعاقب علها القانون، إضافةً إلى ذلك فإن المخدرات غالباً ما تكون طريقاً إلى ارتكاب العديد من الجرائم الأخرى كالقتل والسرقة والاعتداء والاغتصاب،الأمر الذي يجعل الجهزة الأمنية في حالة استنفار دائم مما يعوقها عن تحقيق مهامها الأمنية في مجالات أخرى.
وترى (أنشاصي،2001م،ص103) أن هناك تفوتاً في النظرة إلى الجريمة وأسبابها من جماعةٍ إلى أخرى، فحالة المرح والتهيج الحركي التي يخلقها إدمان المخدرات بالإضافة إلى إحساس القوة والقدرة المتولد لدى المدمن قد تقود المتعاطي إلى انفعال العنف، كما أن التعوّد المزمن على المخدرات يحوّل الفرد إلى شخصية كسولة عاجزة، مما يؤدي إلى التشرد والسرقة، ولتجنب الخوف يلجأ المدمن إلى العدوان والهجوم.
ويشير (الشريف،2009م،ص20) إلى أن "تعاطي المخدرات يدخل ضمن العوامل التي توقظ وتحرك الميول الإجرامية وذلك بعد أن يهدأ المخدر ويقلل الكوامن النفسية التي تتصدى للدعوة إلى الجريمة سواء كانت غريزة أو خوفاً من عقوبة وعندما تسود العوامل الإجرامية يزداد الشخص جسارة، وبعد شيء من التردد يدخل الشخص في مرحلة التصميم التي يمر فيها بسهولة إلى العمل الإجرامي فيرتكب جرائم السرقات وجرائم العنف وجرائم الجنس وغيرها من الجرائم المماثلة"

-الآثار الاجتماعية:
يُعد الجانب الاجتماعي الأكثر تضرراً نتيجة انتشار ظاهرة المخدرات التي تبدأ بتدمير الفرد فالأسرة فالمجتمع، حيث تكون حياة المدمن عبارة عن سلسلة من المحاولات الفاشلة للتغلب على الصعوبات التي تواجهه، وهكذا إلى أن يصبح عاطلاً تماماً.
حيث يشير (الحميدان، 2004م، ص 461-462) إلى أن الأسرة تتأثر سلبياً وبشكل كبير نتيجة تعاطي أحد أفرادها للمخدرات، ويتمثل هذا التأثر في: إعطاء المثل السيئ لأفراد الأسرة، عدم الأمان، التفكك الأسري، التأخر الدراسي، إفراز أطفال منحرفين (الأحداث الجانحين)، ولادة أطفال مشوهين.
"وقد اتفق الأخصائيون الذين بحثوا في مشاكل المجتمع مثل الطلاق والبطالة والإجرام، على أن الإدمان على المخدرات يُعد عاملاً كبيراً في حدوث هذه المشاكل، لأن الإنسان المدمن غير قادر على القيام بالتزاماته في الحياة لضعف قدراته الجسمية والعقلية، فينشأ الأبناء بعيداً عن الأسرة لفقدان الارتباط بها" (أنشاصي،2001م، ص101).

-الآثار الصحية:
بالرغم من استخدام العديد من أنواع المخدرات في صنع بعض الأدوية، إلا أن استخدامها بشكل عشوائي وبدون إرشاد طبي يؤثر تأثيراً سلبياً على صحة الإنسان، حيث يشير تقرير الهيئة الدولية لعام 2007م إلى أن عدد مدمني المخدرات في العالم تجاوز (213) مليون شخص ما بين متعاطي ومدمن، وقد تم تنويم خمسة ملايين مدمن في العالم لنفس العام في المصحات العلاجية لعلاجهم من مرض إدمان المخدرات ( الشريف، 2009م، ص25).
فالمخدرات تؤدي إلى تدهور في الصحة العامة وذبول للحيوية والنشاط وانخفاض لمستوى كفاءة الأجهزة الفسيولوجية لكافة أعضاء الجسم، فضلاً عن الآثار النفسية الخطيرة التي تسببها المخدرات.
وهذا ما تؤكده (أنشاصي،2001م، ص98) حيث أن تناول المخدرات بجرعات كبيرة يؤدي إلى ارتباك الجهاز العصبي المركزي، وهذا يعني تدهور دائم للوظائف العقلية واضطراب العواطف، وينتهي به الأمر إلى عواقب وخيمة تصيب الجهاز الهضمي والتناسلي، ومن أهم الأمراض التي يسببها إدمان المخدرات مرض الهوس والاكتئاب،كما أنها تُعرض الأفراد المدمنين إلى الكثير من الاضطرابات التي تظهر على عدة أشكال منها:
· اضطراب الحواس خصوصاً السمع والبصر، فتصبح الحواس حادةً للغاية مع اختلال إدراك الإنسان للزمان والمكان مصحوباً باضطرابات في التفكير تؤدي إلى اختلال حكم الشخصية.
· بطء شديد في عمليات التفكير الذي يدفع الإنسان إلى عدم الاكتراث بما حوله.
· اضطرابات وجدانية حيث يشعر المتعاطي بشعور زائف بالسعادة الوهمية وإحساس بالرضا والراحة.

-الآثار الاقتصادية:
إن انتشار ظاهرة المخدرات بجميع أبعادها تعاطياً واتجاراً يشكل أعباء اقتصادية باهظة على المستوى الفردي والجماعي والوطني.
وقد صدر عن الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات على أن حجم تجارة المخدرات وصل إلى أرقام خيالية حسبما يوضحها الجدول التالي:

العام
حجم التجارة الغير مشروعة بالدولار
2004م
500 مليار دولار
2005م
700 مليار دولار
2006م
800 مليار دولار

هذا بالإضافة إلى ارتفاع التكاليف الناتجة عن متطلبات تغطية تكاليف العلاج والمواجهات الأمنية، فضلاً عن تعطل الإنتاجية للأفراد المدمنين وهدر للكثير من القدرات البشرية وخاصةً في أوساط الشباب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://socialwork.forumegypt.net
ADMIN
مؤسس المنتدى

مؤسس المنتدى
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 115
النقاط : 341
تاريخ التسجيل : 11/01/2016
العمر : 34
الموقع : http://socialwork.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: تابع الاثار المترتبة لانتشار المخدرات!!   الأربعاء يناير 27, 2016 3:50 pm

تعاني المجتمعات المعاصرة معاناة أليمة من مشكلة أمنية واجتماعية خطيرة، تهدد الأمة ومستقبلها وتهدد مصالح الفرد والأسرة والمجتمع، وهي مشكلة المخدرات، سواء بتعاطيها أو التجارة فيها. والمخدرات ليست جديدة بصفتها مادة، كان يتعاطاها بعض الأفراد في بعض المجتمعات، ولكن خطورتها تكمن في أنها أصبحت ظاهرة تتزايد يوماً بعد يوم؛ هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن أغلب متعاطيّ المخدرات من فئة الشباب المقبلين على الحياة، الذين يمثلون حاضر الأمة والمستقبل لها كذلك، وهم القوة الدافعة لعجلة الإنتاج والتنمية فيها، وعندها يجب أن تتوقف الأمة طويلاً لتنظر في حاضرها ومستقبلها من خلال هذه المشكلة التي تهدد كيان الأسرة والمجتمع بأسره والأمة كلها. هذه الدراسة تعني بقضية المخدرات والعوامل المرتبطة بها، إذ لاتستطيع حصر عوامل انتشارها في عامل من العوامل لأن معرفة العوامل المرتبطة بالمشكلة هو المدخل الصحيح لطريقة التعامل معها ومحاولة حلها؛ على أن مشكلة المخدرات لها أثار اجتماعية وصحية ونفسية سنحاول التعرض لها من خلال دراسة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والصحية لتعاطي المخدرات؛ على أن تقدم مدخلاً لعلاج مشكلة تعاطي المخدرات والتخفيف من آثارها في إطار أبعاد ثلاثة هي: البعد البنائي القائم على قيام كل من الأسرة والمجتمع والفرد بدور في مواجهة المشكلة، والبعد الوقائي وهو المعنى بحثّ الأفراد من الوقوع فريسة لهذا الخطر المدمر، ثم البعد العلاجي وهو ما يجب اتباعه لمعالجة من انحرافوا ممن تعاطوا المخدرات وذلك عن طريق بذل جهود فردية وأسرية وحكومية من مصحات وأطباء لمواجهة هذه المشكلة مواجهة فعالة. وقد قامت المملكة العربية السعودية بدور ملموس في معالجة هذه الظاهرة وتعاملت مع المتعاطين بصفتين: الأولى: أن المتعاطي أخطأ فيأخذ جزاءه، والثانية: أنه مريض فيأخذ علاجه؛ ووضعت من التدابير وسنّت من القوانين ما خفف من آثار هذه المشكلة على المجتمع قياساً بالمجتمعات الأخرى. وتتم مواجهة هذه المشكلة مواجهة شاملة من خلال الأبعاد الثلاثة الآتية:
البعد البنائي : ويشمل:
أ) تربية الشعور الإيماني، وهذا عنصر على درجة كبيرة من الأهمية لأننا إذا قمنا ببناء الإنسان من الداخل فإننا بذلك إنما نقوم بتحصينه تحصيناً قوياً ضد كل الشرور، وبدون هذا البناء فإن المحاولات الأخرى إنما هي محاولات خارجية قد تؤثر ولكنها غير مضمونة في كل زمان ومكان، والتربية هذه لاتأتي بمواعظ وخطب ونصائح فقط وإنما يتم ذلك من خلال منهج تربوي قويم، لا يقوم على المنع والزجر ولا يقوم على التدليل وإنما يتبع منهجاً وسطاً بين الشدة واللين، تكون فيه الأسئلة مجابة، والصراحة والسكينة والحب هي الأسس التي يدار عليها الحوار، ويستفاد في هذا المنهج التربوي من كافة إمكانات المجتمع وطاقاته من إعلام مسموع أو مرئي أو مقروء، والمدرسة والشارع والجامعة والمسجد والأسرة، كل له دور عليه أن يؤدية ويربي الإنسان من خلال هذا المنهج على حب الله والأمل في الله والخوف منه سبحانه والرجاء فيما عنده. وتربية القلب بأن يتعلق بالله فإذا تعلق بالله هجر ماسواه، وإذا شغل القلب بمحبة الله سبحانه انشغل عن محبة ماسوى الله سبحانه وتعالى، ونعم الحب ذلك، فهو الحب الأبدي الطاهر، وإذا أحب الإنسان ربه فإنه لا يعصيه.
تعصي إلاله وأنت تزعم حبههذا لعمري في القياس بديع
لو كان حبك صادقاً لأطعتهإن المحب لمن يحب مطيع
وإذا أحب الإنسان ربه فإنه يطيعه ويخلص له العمل، ويتفانى في سبيل رضاه ويحاول جاهداً ألاّ تقع عين ربه عليه وهو في حال يخجل منه.
ب) توجيه نظام التربية والتعليم توجيها يؤدي إلى تربية ونمو الشعور الإيماني في نفوس الناشئة وينميّ فيهم الشعور بالانتماء والاعتزاز، الانتماء إلى عقيدة سامية وأمة عظيمة ووطن حبيب على القلوب.
ج) قيام الأسرة بواجبها. والمعلوم أن الأسرة تقوم بمهام عديدة من الإنجاب والتنشئة والتربية والرعاية والتوجيه، ومسؤوليات الأسرة نفسية وعاطفيه واجتماعية واقتصادية وتربوية وقضائية وضبطية، وإذا لم تقم الأسرة بهذه المهام جميعاً فإن خللاً لابد وأن يحدث، كيف يمكن أن يربّى الجيل على الإيمان بالله، وعلى الخلق الكريم إذا لم تقم الأسرة بذلك؟! كيف يمكن أن تختار الأسرة ما يمكن أن يعرض في أجهزة الإعلام إذا لم تقم الأسرة بمهمتها، كيف يمكن أن يوجَّه الجيل إذا تولّى الخدم والسائقون هذه المهمة عوضاً عن الأبوين؟ كيف يتم توجيه الجيل إذا كان الأب مشغولاً بأعماله وسفراته والأم بحفلاتها وموضاتها، والإخوة بسياراتهم والأخوات بأزيائهن وهواتفهن، والجميع يعيش في فندق صغير كل واحد له مواعيده الخاصة به في الأكل والنوم والحضور والغياب والاهتمامات؟ ولذلك فإن على الأسرة أن تقوم بدورها في التربية والتوجيه والرعاية قبل أن تلوم أحداً أو تعلق أخطاءها على غيرها.
د) أبراز القدوة الحسنة في البيت والمدرسة وأجهزة الإعلام والملاعب وغيرها.
ه) الاهتمام برسالة المسجد التربوية إذ المسجد ملتقى اجتماعي وعبادي خطير، ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم ينطلق دائماً في معظم أعماله من المسجد، كان يجهز الجيوش في المسجد وكانت صلاته وتسبيحه وطعامه وشرابه ينطلق من وإلى المسجد، حتى أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا عاد من سفر بدأ بدخول المسجد.
و) شغل أوقات فراغ الشباب بالأعمال النافعة والمفيدة للمجتمع لأن الشباب في كل الأمم طاقة جبارة إذا لم تشتغل في النافع انشغلت بالضار وإذا لم تشتغل في الخير استغلّت في الشر، فشغلهم بالعبادات والطاعات والذكر والرياضة والمطالعة وتعلم بعض الحرف المفيدة كل ذلك من شأنه أن يبني جيلاً من الشباب على أساس القوة البدنية والذهنية والعاطفية لايستهان بها ويومئذ لن يجد شيطان من الإنس أو الجن موضع قدم له بين شبابنا أو أبنائنا.
البعد الوقائي:يقولون إن الوقاية خير من العلاج وإن سهماً من الوقاية خير من فدان من العلاج، ونقصد بالبعد الوقائي الأساليب التي يجب أن نتجنبها لكي لا نقع في الشرور، وأفضل وقاية للمجتمع وأفراده هي تجنّب ما حرم الله وتجنّب الشبهات التي تقود إلى المحرمات، ومن الأساليب الوقائية:
- الحدُّ من العمالة الأجنبية إلا لضرورة، مع تحري اختيار الأفضل خلقاً وعلماً وديناً.
- الحدُّ من السياحة والسفر لغير المحتاجين لذلك والسفر من أجل تحصيل علم أو سعي على رزق أو جلب منافع أو سياحة بريئة وفي المقابل تشجيع وفتح أبواب السياحة الداخلية.
- تحري الدقة في الجمارك ومنافذ الدخول إلى البلاد خصوصاً على المنافذ التي يفد إليها رعايا من الدول المعروف عنها تجارة المخدرات وترويجها.
- القضاء على المخدر في مراكزه الإنتاجه؛ والمسؤولية فى ذلك تقع على الجميع، فردياً ووطنياً وعالمياً، وذلك عبر زيادة التعاون الفعال مع الدول في مجال مكافحة المخدرات.
- التوعية بأضرار المخدرات عبر قنوات التوعية المختلفة، وسن قوانين العمل التي تحظر العمل على متعاطي المخدرات وتجريم ذلك الفعل في أماكن العمل والأماكن العامة لعدم انتشاره بين الناس عبر تدرج هاديء ومنظم.
- إن من أبرز الوسائل الوقائية هي العقوبة لمن يهرب أو يروج (مكرراً) المخدرات أو يتعاطاها، وليس أدل على ذلك من الأثر الإيجابي الكبير الذي تركته فتوى هيئة كبار العلماء في المملكة المتوجة بالموافقة السامية بقتل المهرب للمخدرات والمروج الذي تكرر منه ذلك، وتطبيقه فعلاً حيث نجد من آثاره :
- ما صرّح به صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية من أن تهريب المخدرات وانتشارها قد انخفض بنسبة 45-40% بعد صدور وتنفيذ القرار.
- ماثبت من تقارير موثوقة من ارتفاع قيمة المخدرات ارتفاعاً باهظاً بعد صدور القرار، وهو مؤشر حقيقي على تأثير القرار على الكمية المهربة والمروجة ومن ثم فإن من وقع في شر التعاطي يضطر إلى أن يدفع أكثر لأن المعروض أقل.
- ازدياد وعي الناس بخطورة المخدرات، فصدور الفتوى من هيئة كبار العلماء وتصديق المقام السامي عليها وإعلانها من قبل صاحب السمو الملكي وزير الداخلية ومن ثم تطبيقها، جعل بعض الذين لم تكن لديهم فكرة عن المخدرات وخطورتها يدركون أن الأمر جد خطير، ولو لم يكن بهذه الخطورة لما وصل الأمر إلى مرحلة القتل.
- "إن الله يزع بالسلطان مالا يزع بالقرآن" وصدور القرار له إيجابيته الردعية للمهرب والمروج أو من تسول له نفسه القيام بذلك، إضافة إلى إيجابيته الوقائية، حيث يقي المجتمع من إدخال المخدرات بهذا المنع الحازم.
البعد العلاجي:
وهو ما يجب اتباعه لمعالجة من انحرفوا ممن تعاطوا المخدرات وذلك بجهود فردية أسرية ومجتمعية وحكومية من مصحّات وأطباء لمواجهة هذه المشكلة مواجهة إيجابية، ومن ذلك إنشاء مراكز طبية خاصة، والتعامل مع المتعاطي بصفتين: بصفة أنه أخطأ فيأخذ جزاءه، وبصفة أخرى أنه مريض فيأخذ علاجه. وبعد ذلك تعد برامج لاحقة تعنى بهم بعد انتهاء فترة العلاج أو العقاب تشمل متابعته من جهة وإشغالاً لوقت فراغه من جهة أخرى حتى لا يعود إلى شر المخدرات مرة أخرى
المراجع:
1- آل سعود، سيف الإسلام، تعاطي المخدرات في بعض دول مجلس التعاون الخليجي، وهي: المملكة العربية السعودية والبحرين، والكويت: دارسة استطلاعية للعوامل المؤثرة في ازدياد تعاطيها وأساليب الوقاية والعلاج، الرياض.
1- أبا الرقوش، جمعان، دراسة لبعض عوامل السوء النفسي لمتعاطي المخدرات في المملكة العربية السعودية. مكة المكرمة، 1404ه، رسالة ماجستير غير منشورة مقدمة إلى جامعة أم القرى.
3- البار محمد علي، المخدرات الخطر الداهم.
4- ابن تيمية، أحمد، مجموع الفتاوى، مكة المكرمة، مطبعة الحكومة، المجلد (34) الطبعة الأولى، 1386ه.
5- ابن خلدون، عبدالرحمن، مقدمة ابن خلدون، بيروت، دار القلم، الطبعة الأولى 1978م.
6- ابن ماجه، الحافظ، سنن ابن ماجه، بيروت، دار إحياء التراث العربي 1373ه.
7- ابن منظور، لسان العرب، دار المعارف، مصر.
8- أبو داود، سليمان، سنن أبي داود، القاهرة، دار إحياء السنة النبوية، الطبعة السابعة.
9- ابو العزائم، جمال، دور العيادة الخارجية في علاج الإدمان، القاهرة، المكتب الدولي العربي لشؤون المخدرات، 1971م.
10- ببجو ونسل، الإدمان أقوى دافع اصطناعي، ترجمة: فاروق سيد.
11- أحمد، سمير نعيم، تعاطي المخدرات: آثارها الاجتماعية والاقتصادية. القاهرة، المكتب الدولي العربي لشؤون المخدرات، 1971م.
12- الدوري، عدنان، أسباب الجريمة وطبيعة السلوك الإجرامي، الكويت، ذات السلاسل، 1976م.
13- الربايعة، أحمد، أثر الثقافة والمجتمع في دفع الفرد إلى ارتكاب الجريمة. الرياض، المركز العربي للدراسات الأمنية والتدريب، 1404، 1984م.
14- السمالوطي، نبيل، الدراسة العلمية للسلوك الإجرامي، جدة، دار الشروق، 1983م.
15- الطخيس، إبراهيم، دراسات في علم الاجتماع الجنائي، الرياض، دار العلوم للطباعة والنشر، 1403ه - 1983م.
16- سويف، مصطفى، أيديولوجية الحشيش، قراءات في علم النفس الاجتماعي في الوطن العربي، الهيئة العامة للكتاب، 1979م.
17- عبدالقادر، رسمية، تعاطي المخدرات لدى الشباب المتعلم، دراسة في سيكولوجية المتعاطي، القاهرة، 1983م.
18- عطوة، عبدالعال، موقف الشريعة الإسلامية من المخدرات، الرياض، وزارة الداخلية - إدارة مكافحة المخدرات، 1394ه.
19- الفالح، سليمان، عوامل تعاطي المخدرات، دارسة للمحكوم عليهم داخل سجون الرياض، الحرس الوطني، 1409ه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://socialwork.forumegypt.net
ADMIN
مؤسس المنتدى

مؤسس المنتدى
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 115
النقاط : 341
تاريخ التسجيل : 11/01/2016
العمر : 34
الموقع : http://socialwork.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: رد: الاثار المترتبة لانتشار المخدرات!!   الأربعاء يناير 27, 2016 3:57 pm

اليات وحلول لتلك المشكلة :
1/تخليص الجسم من السموم الإدمانية عن طريق الاكفاء في هذا المجال.
2/العلاج النفسي والاجتماعي بإعادةتأهيله
(صياغة علاقة المعالج من الإدمان بأسرته ومجتمعه)
3/متابعة الحالة لمنع النكسات
4/حل مشاكل الأسرة سواء كانت هذه المشاكل
هي السبب فى الإدمان أوناتجة عنه
5/تكامل التخصصات العلاجية واتحادها للوصول
للشفاء التام واسترداد العافية الجسدية والنفسية والاجتماعية والعودة الفعالة للمجتمع .
وتبدأ مراحل العلاج كالتالي:
أ _ مرحلة التخلص من السموم :
وهي مرحلة طبية فى الأساس لأن العلاج الذي يُقدّم
للمتعاطي في هذه المرحلة هو مساعدة هذا الجسد على
القيام بدوره الطبيعي والتخفيف من آلام الانسحاب
ب _ مرحلة العلاج النفسي والاجتماعي :
وتعتبر العلاج الحقيقي للمدمن وتتضمن هذه المرحلة
العلاجية العلاج النفسي الفردي للمتعاطي
ثم تمتد إلى الأسرة ذاتها لعلاج الاضطرابات التي
أصابت علاقات أفرادها سواء كانت هذه الاضطرابات
من مسببات التعاطي أم نتائجه
كما تتضمن هذه المرحلة :
أولاً : تدريبات عملية للمتعاطي على :
1/كيفية اتخاذ القرارات
2/حل المشكلات
3/مواجهة الضغوط .
4/كيفية الاسترخاء والنوم الصحي .
ثانياً : علاج السبب النفسي الأصلي لحالات التعاطي .
ثالثاً : تدريب المتعاطي على المهارات الاجتماعية
للتواصل الاجتماعي الفعال .
رابعاً : العلاج الرياضي لاستعادة المدمن كفاءته البدنية .
ودعم قيمة احترام نقاء جسده وفاعليته .
ج _ مرحلة التأهيل والرعاية اللاحقة :
وتنقسم هذه المرحلة إلى ثلاث مكونات أساسية هي :
1/مرحلة التأهيل العملي .
2/التأهيل الاجتماعي :وتستهدف هذه العملية
إعادة دمج المدمن فى الأسرة والمجتمع ويسمى
(ظاهرة الخلع ) حيث يؤدي الإدمان إلى انخلاع المدمن
من شبكة العلاقات الأسرية والاجتماعية ويعتمد العلاج هنا
على تحسين العلاقة بين الطرفين المدمن من ناحية والأسرة
والمجتمع من ناحية ومساعدة المدمن على استرداد ثقة
أسرته ومجتمعه فيه وإعطائه فرصة جديدة لإثبات جديته
وحرصه على الشفاء والحياة الطبيعية .
3/الوقاية من النكسات :
وهي المتابعة الشهرية لمن شفي لفترات تتراوح
بين ستة أشهر وعامين من بداية العلاج مع تدريبه
وأسرته على الاكتشاف المبكر للعلامات المنذرة لاحتمالات
النكسة ، لسرعة التصرف الوقائي تجاهها



انتهى الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://socialwork.forumegypt.net
 
الاثار المترتبة لانتشار المخدرات!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأخصائيين الإجتماعيين :: المنتديات التخصصية :: منتدى قضايا مهنة الخدمة الإجتماعية-
انتقل الى: